...غائبة

أيتها الحبيبة الغاليه

الغائبة
الحاضره
كم أشتاق لأبتسامتك
و ضحكتك التى لم أسمعها
لكنها روحى
رأت و سمعت
):