...حُزنى

الاثنين، 11 يوليو، 2011 2:08 ص مرسلة بواسطة Ramy

برغم
محاولاتى للأبتعاد
و الأستسلام

لكن حُزنى عليكى يُمزقنى
و قد فاق ألامه
كل أحزانى

أنى مازلت
أحبك ...
و خوفى عليكى
يملأنى

12 Response to "...حُزنى"

  1. أم هريرة.. lolocat Says:

    السلام عليكم


    أنى مازلت
    أحبك ...
    و خوفى عليكى
    يملأنى


    رقيقة كلماتك رامى
    ولها همس رائع
    ما اجمل ان يخشى المحب على حبيبة
    ودائما يتذكره ويفكر فيه

    انت قلب رقيق يسير على الارض اخى رامى متفرد باحاسيسك دائما

    شكرا لك
    تحياتى وتقديرى

  2. ريــــمــــاس Says:

    صباحك غاردينيا رامي
    مهما حاولت الإبتعاد عنها أوالإستسلام للغياب سيبقى خوفك عليها ملازماً لخطواتك وحياتك لأنك ببساطة لازلت تحبها "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

  3. خواطري مع الحياة Says:

    ربنا يخرجك من حزنك
    ويفرجها عنك
    امين يارب
    تقبل مروري ^_^

  4. Carmen Says:

    رائعة رقيقة برغم بساطتها تسلم ايدك

    تحياتى

  5. Ms Venus Says:

    ليه كل ده


    ربنا يهون الحال

  6. ماجد القاضي Says:

    ازيك يا رامي...؟

    مش قابل أسفك :)

  7. طالبة مقهورة ..درجة أولى Says:

    اااااااه يا رامي..بتوجع قلبي

  8. مصطفى سيف Says:

    وتظل تحاول وتحاول الاستسلام كي يتوقف الالم دون جدوى
    فكيف تنتزع قلبك من بين ضلوعك؟
    تحياتي لقلمك النابع بالاحساس

  9. شمس النهار Says:

    هو لسه في حد مخلص وحساس كده

    ربنا يعينك علي ايامك

  10. كريمة سندي Says:

    هكذا هو الحب .. دائما في حيرة من أمره

    سعدت من كل قلبي بتشريفك لي وبالتهنئة تحياتي الصادقة

  11. AHMED SAMIR Says:

    ان شاء الله لن تغرق
    بل ستحيا بذكرياتك و احلامك
    تحياتي

  12. حلم Says:

    مبارك عليكم هذا الشهر الفضيل وأعاده الله عليكم
    باليمن والبركات
    وتقبل الله فيه صيامكم
    وغفر ذنوبكم
    وفتح لكم ابواب الخير

إرسال تعليق

....شكراً ليك (:

... أسف جداًجداً أنى مبردش على التعليقات